أنتوني كوين أشهر من قدم أدوار عربية من نجوم هوليوود 

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
أنتوني كوين أشهر من قدم أدوار عربية من نجوم هوليوود , اليوم الاثنين 3 يونيو 2024 10:40 صباحاً

شارك طوال مسيرته السينمائية ببطولة الكثير من الأفلام من أشهرها فيلم الرسالة وفيلم أسد الصحراء وفيلم لورنس العرب. 
بدأت مسيرته الفنية  التى تحوى نحو 300 فيلم بمشاركة في تقديم عروض مسرحية. وفي عام 1936 قام بأداء دور صغير في أحد الأفلام الكوميدية.وكان يتقن عدة لغات مما جعله يتميز بين نجوم هوليوود ويتم اختياره لإدوار سينمائية مميزة ، حصل على جائزة الأوسكار لأفضل ممثل مساعد مرتين عام 1952 وعام 1956.

 

قدم أنتوني كوين العديد من الأفلام المميزة والتي تعد علامة من علامات السينما العالمية، كما برز أدائه للشخصيات التاريخية من خلال أدائه التمثيلي المتمكن وملامح وجهه الصارمة الواثقة، فكان يؤدي الشخصيات بثبات ومهارة وأداء تمثيلي متقن.
كانت بداياته من خلال أدوار بسيطة في عدد من الأفلام، ولكن بالتأكيد كانت النهاية مختلفة بهذا الرصيد الهائل الذي تركه من الأفلام والأعمال المميزة والمتنوعة ما بين تاريخية واجتماعية، حربية، كوميدية والتي يقل أن تجد لدى ممثل واحد هذا الكمّ الهائل من التنوع والعطاء الفني.

كانت فترة الخمسينيات انطلاقة حقيقية لأنتوني كوين في هوليوود. ففي 1951 مثل في الفيلم الدرامي وفي 1952 كانت الفرصة التي انتظرها، عندما شارك في "فيفا زباطة" ولعب دور " اوفيميو زاباتا " شقيق الثوري المكسيكي الشهير "أميليانو " الذي أدى دوره "مارلون براندو" ، لينال اعتراف الجمهور بقدرته وموهبته الفنية ويحصل على جائزة أوسكار عن أفضل دور ثانوي وترشح الفيلم لخمسة جوائز أوسكار،والجدير بالذكر ان النجم فؤاد المهندس قدم فيلم كوميدي قائم علي قصة فيلم انتوني كوين ولكن بصبغة وطنية مصرية في السبعينيات بعنوان "فيفا زلاطة" .


حياة انتوني الفنية بها سلسلة طويلة من النجاحات .


كان "كوين" بارعا في اداء ادوار الابطال الاسطورية مثل دوره الذي حصل عنه علي الأوسكار في 1956 في فيلم حياة الرسام الهولندي "فينسنت فان غوخ " الذي مثل دوره الممثل المعتزل "كيرك دوغلاس"، أما دور كوين في الفيلم فكان صديق "فينسنيت الرسام بول غوغين الذي كان صاحب المواقف الحازمة والذي أثر في مشاعر صديقه جداً وترشح الفيلم لأربع جوائز أوسكار وفاز كوين بجائزته كما كان متوقعاً.  


لثلاثة أوسكارات منها أفضل ممثل لأنطوني كوين، وتبين للكثير أن أنتوني كوين يتقن أدوار الأفلام الغربية كثيراً .


كان انتوني كوين يحب الاخراج السينمائي ولذلك قدم تجربة اخراجية وحيدة عام 1958 وكان حربيا تاريخيا . 


 كان بارعا ايضا في اداء دور البطل العربي المسلم الي حد وصل لإطلاق شائعة إنه تحول للإسلام بسبب مشاركته في أعمال عربية ، وإشاعات مثل هذه غالبًا ما تكون خاطئة بسبب مشاركة قدرته على تجسيد شخصيات مختلفة، وليس بالضرورة تغيير دينه أو معتقداته.


ومن الادوار التي كانت سببا في حب العرب والمصريين تحديدا لأنتوني كوين ..


زوربا اليوناني وقام فيه بدور: زوربا، رجل يوناني ذو شخصية قوية ومفعم بالحيوية يشارك في تغيير حياة شخصية أخرى ثم جاءت مشاركته في فيلم الرسالة بدور حمزة بن عبدالمطلب، الصحابي الجليل الذي كان من أوائل من اعتنقوا الإسلام وكان له دور كبير في نشر الدين الإسلامي 


ومن اجمل افلامه " الرسالة" وقد كان يؤدي نفس الشخصية الذي قدمها عبد الله غيث للنسخة العربية وتم استخدام صوته ايضا كدوبلاج للنسخة الاجنبية وكان للنجم الراحل عبدالله غيث كاريزما خاصة ميزته عن الكثيرين لدرجة أنه أبهر الفنان العالمي أنتوني كوين الذي جمعه به فيلم "الرسالة"، حيث كان يؤدي المشاهد مرة واحدة بدون إعادة، ولكن كانت الصعوبة الوحيدة أمامه هو عدم إتقانه اللغة الأجنبية باقتدار، وهي النقطة التي وقفت أمام انطلاقة نحو العالمية لدرجة أن أنتوني كوين قال عنه: "إذا وجد عبد الله غيث في أوروبا لأصبح في مكانة خاصة".


اما فيلم " أسد الصحراء" الذي قدم فيه دور عمر المختار، المقاوم الليبي الشهير الذي قاد حركة المقاومة ضد الاحتلال الإيطالي في ليبيا.


وفي لورنس العرب كان حقا مبدعا في اداء دور عودة أبو تايه، شخصية مهمة في قصة توماس إدوارد لورنس في عام 1962 شارك كوين في بطولة فيلم "لورنس العرب الذي أخرجة ديفيد لين، والذي يعتبره الكثير من النقاد أحد أفضل أفلام السير الشخصية وهو مقتبس من كتابات بطل القصة الحقيقية " توماس إدوارد لورنس" واتفق الجميع أن العمل جاء ساحراً في تفاصيل مذهلة ولمسات دقيقة صعبة. ولعب كوين دور عودة أبو تايه فيه وترشح الفيلم لعشر جوائز أوسكار وفاز بسبع جوائزنمشاركته في الثورة العربية ضد العثمانيين خلال الحرب العالمية الأولى.


ومؤخرا قام ابنه بزيارة مصر الذي عشقها حيث زار " لوربنزو" نجل الفنان العالمى الأسطورة أنتونى كوين، مع زوجته مدبنة الاقصر الساحرة، وعدد من المدن السياحية في مصر، بعد مشاركته في احد المعارض أمام أهرامات الجيزة بعمل فنى رائع.


توفي في بوسطن، ماساتشوستس في الثالث من يونيو 2001 عن عمر 86 عاماً.

يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

أخبار ذات صلة

0 تعليق